وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

أعلن قصر باكنغهام قبل قليل وفاة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا وذلك بعد ساعات من الكشف عن تدهور حالتها الصحية

وفاة جورج الراسي في حادث سير اليوم

وفاة الفنان جورج الراسي في حادث سير اليوم

توفي الفنان جورج الراسي صباح اليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر آب 2022م، وذلك بعد تعرّضه لحادث سير مروع على الحدود اللبنانية السورية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

السعودية تعلن رسمياً متى أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية تعلن رسمياً موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية بياناً رسمياً يقضي بتحديد أول أيام ذي الحجة الذي يصادف

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

ضرب زلزال قزي باكستان، وتبلغ قوة الزلزال 6.1 درجة، بحسب ما أعلن المركز الأمريكيّ لرصد الزلازل، وقد دفع ذلك السكان في إسلام آباد وكابول بالنزول إلى الشوارع، وحدد المرصد الزلزال على بعد 51 كيلومترًا من جنوبي غربي جورم في شمال أفغانستان

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

في مباراة كان بطلها مالقب بأخطبوط ريال مدريد “تيبو كورتوا” يتوج الملكي بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه بعد فوزه على ليفربول بهدف وحيد سجله المهاجم البرازيلي “فينيسيوس” في المباراة التي أقيمت مساء اليوم السبت على أرض ملعب دو فرانس في العاصمة الفرنسية باريس

ليس كل ثائر حراً

بقلم الدكتور موفق السباعي ـ ألوان نيوز

ليس كل ثائر حراً

الثوار! كثيرون في هذه الأرض منذ قديم الزمان، وإلى يومنا الحاضر. وكذلك الثورات! ويستطيع أي إنسان – إذا كان لديه شيءٌ من العزة، والكرامة، والإباء – أن يثور على الأنظمة الطاغوتية، وعلى الحكام المستبدين، وأن يثور على المجتمع، وعلى تقاليده، وعاداته، وأن يتمرد على عقائده، وقيمه، وأخلاقه – سواءً كانت عقائد سماوية أو أرضية – أو أن يثور على الفساد المتعشش في أوصاله، وعلى الظلم الذي ينخر في أركانه.

كل هذا! يمكن أن يفعله عوام الناس، والطبقات الدنيا في المجتمع، حينما تنطلق هائجة ثائرة؛ لأجل لقمة العيش المفقودة، وضد الغلاء الفاحش في أسعار الأغذية. وأحياناً قليلة جداً لأجل قمع الحريات، ومنع التعبير عن الرأي والفكر.

الثائر الحقيقي برأي الشيخ الشعراوي رحمه الله

فالثورة! ليست أمراً صعباً، ولا مهمة مستحيلة، ولا تحتاج إلى مؤهلات خاصة، ولا إلى كفاءات استثنائية، ولا شهادات جامعية، ولا خبرات فنية.

فبمجرد أن تضيق الظروف المعيشية، والأحوال الاقتصادية بالناس في أي مجتمع من المجتمعات البشرية، وينتشر الفقر المدقع بين أغلبية الناس، ويصبح الناس لا طاقة لهم على تحمل مرارتها، فإنهم ينفجرون، ويهرولون، ويتسابقون إلى الشوارع، والطرقات، ويحتشدون في الميادين، متظاهرين، ومحتجين، ومنددين بالأوضاع المأساوية السائدة في هذا المجتمع.

وقد يحتشد مع الثوار، كل طبقات المجتمع المثقفة، والمتعلمة، وعمال البناء، والنظافة، والفلاحين، وصغار الكسبة، والطلاب، والشباب الصغار، وكل من خنقته ولسعته الأوضاع المعيشية، دون تفريق بالأفكار، والعقائد التي يحملونها.. فالكل يجمعهم هدف واحد، هو: الضائقة الاقتصادية، والاستبداد، والطغيان، وانعدام الحريات.

ولكن السؤال الكبير، والهام جداً، هو: هل كل هؤلاء الثائرين هم أحرارٌ؟ أم هم خليط من الأحرار والعبيد؟ أم هم فقط عبيد؟

وحتى تتبين لنا معالم الطريق، وتتوضح لنا الصورة، بجلاء دون أي غموض، ولا التباس.. يجب أن نبين من هو الحر، ومن هو العبد؟

من هو الحر؟

الحر! هو كل إنسان لا يخضع لأي عبد مثله، ولا يُطيع أية أحكام، أو قوانين، أو أية تعليمات يصدرها ذلك العبد، وتتنافى، وتتعارض مع أحكام الله تعالى. ولا يخضع للشهوات، والأهواء، والعادات، والتقاليد الجاهلية.

الحر! هو الإنسان العاقل، المفكر، الواعي، الذي لا تغريه مظاهر الدنيا البراقة، ولا تأسره المناصب، والكراسي، ولا ينساق مع القطيع، وراء خرافات، وأساطير، وقصص خيالية، من تأليف المشعوذين، والكهنة، والعرافين، والسحرة، والدجالين.

الحر! هو الذي لا يُصدق خرافات الشيعة الرافضة، التي تزعم أن علياً هو الله، أو تزعم أن الإمام الثاني عشر، قد دخل السرداب منذ ألف ومائتين سنة، وكان طفلاً صغيراً، ولم يخرج من السرداب، ولا يزال حياً فيه، حتى الآن.. وسيأتي يومٌ، ويخرج منه، ليكون هو المهدي المنتظر.

وهذا كله مخالف لكلام الله تعالى ﴿كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ﴾ العنكبوت 57. فكيف يكون حياً، وهو في نفق مظلم، أو جُحرٍ معتمٍ؟ وما الدليل على حياته؟!

ولكن عبيد الشيعة الهمل، يصدقون هذه الأكاذيب، ويؤمنون بها.. بل يعتقدون اعتقاداً جازماً، بأنه كلما استحر القتل في المسلمين، وكلما نزفت دماؤهم بغزارة.. كلما عجل الله لهم الفرج، وأخرج مهديهم بسرعة من سردابه! ﴿انْظُرْ كَيْفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْمًا مُبِينًا﴾ النساء 50.

أخي أنت حر للسيد قطب

والحر! هو الذي لا يصدق خرافات أهل الكتاب، النصارى، الذين يزعمون أن المسيح عيسى بن مريم، هو: الله أو أنه ثالث ثلاثة، أو أنه ابن الله، سبحانه وتعالى عما يُشركون.

كما لا يصدق خرافه صلب المسيح عيسى بن مريم، ولا يصدق هذه التناقضات العجيبة الغريبة، بين كونه إلهاً، أو ابن الله، ثم يُصلب!

فهل يرضى أي ملك بشري، على وجه الأرض أن يُصلب ابنه؟ أو أن يُشاركه في الحكم أي مخلوق آخر حتى ولو كان ابنه؟ فبالأولى أن لا يرضى الله تعالى أن يشاركه إله آخر، بله مخلوق؟ وهو الذي يحذر أشد التحذير من اتخاذ إلهين اثنين ﴿وَقَالَ اللَّهُ لا تَتَّخِذُوا إِلَهَيْنِ اثْنَيْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ﴾ النحل 51.

إنها ترهات، وخرافات، وأكاذيب، ما أنزل الله بها من سلطان، ولا يصدقها حتى الطفل الصغير، والله تعالى العليم الخبير البصير، الذي خلق عيسى، وخلق كل البشر، من آدم وحتى الآن، وإلى يوم القيامة يقول: ﴿لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا لاصْطَفَى مِمَّا يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ﴾ الزمر 4.

وقال سبحانه مكذباً خرافات وافتراءات النصارى ﴿لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ﴾ المائدة 72.

﴿لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ﴾ المائدة 73.

والحر! هو الذي لا يصدق خزعبلات، وخرافات الهندوس، الذين يؤمنون بقداسة البقرة، وقداسة روثها، وبولها، ويتمسحون بقاذوراتها.. بل ويأكلونها بقصد التبرك بها، وشفاء الأمراض المستعصية، كما كان يفعل سدنة الأوثان قديماً، ولا يزال يفعله سدنة القبور حالياً في بقاع الدنيا كلها، حتى لدى أفراخ المسلمين الهمل، الجهلة؛ حيث يتبركون بقبور الموتى الذين يزعم سدنتها؛ أنهم أولياء وصالحون!

والحر! هو الشخص الذي يتحرر من كل هذه الوثنيات الجاهلية الآنفة الذكر، ومن كل الموبقات، ويعلن عبوديته الخالصة للخالق، الذي خلق كل المخلوقات، أحراراً، على حد سواء.. ويعلن دينونته، وخضوعه الكامل لملك الملوك، ورب السماوات والأرض، ويستعلي على العبودية المهينة لأي مخلوق مثله ﴿إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ﴾ الأعراف 194.

ومن هو العبد؟

ليس كل ثائر حراً
بقلم الدكتور موفق السباعي ـ ألوان نيوز
الثوار! كثيرون في هذه الأرض منذ قديم الزمان، وإلى يومنا الحاضر. وكذلك الثورات! ويستطيع أي إنسان – إذا كان لديه شيءٌ من العزة، والكرامة، والإباء - أن يثور على الأنظمة الطاغوتية،
ليس كل ثائراًحر

هو الذي يستنكف، أن يكون عبداً لله، ويرفض العبودية، والدينونة له؛ استكباراً، وعتواً، وغطرسةً، وكفراً، وغروراً؛ بأنه ليس بحاجة إلى ربٍ يعبده؛ وأنه غني عن نعمائه، وآلائه؛ وظناً منه أنه هو الأقوى – كما ظنت عاد قوم هود قديماً – ﴿فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ﴾ فصلت 15.

والعبد! هو الذي ينغمس في مستنقع الشهوات؛ فيعب منها عباً، ويتمتع بالملذات الحسية المادية، كيفما يشاء، من غير اهتمام إن كانت حلالاً أو حراماً، كما تتمتع الأنعام ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الأنْعَامُ﴾ محمد 12.

والعبد! هو الذي يخضع، ويستسلم، ويخنع للعبيد من أمثاله.. فيطيعهم، وينفذ أوامرهم، دون تفكير، ولا تدبر، ولا تعقل، ويسعى بكل جهده لإرضائهم، والحصول على حظوة عندهم، لقاء فتات من الدنيا، يُرمى إليه كما ترمى العظام للكلب!

والعبد! هو الذي يعلن أنه مسلم.. ويصلي، ويصوم، ويؤدي الطقوس والشعائر التعبدية على أتمها، ولكنه يتخذ الجبت والطاغوت، إماماً له.

ويطيع الحكام الذين يحكمون بغير ما أنزل الله، ويشرعون تشريعات مناقضة، ومعارضة، ومضادة لشرع الله، ويتخذهم آلهة من دون الله. كما كان يفعل أهل الكتاب مع أحبارهم، ورهبانهم.. حينما اتخذوهم أرباباً من دون الله.

وقد عاب الله تعالى عليهم ذلك السلوك المشين، وشنَّع عليهم فعلتهم الآثمة الكافرة فقال: ﴿اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ﴾ التوبة 31.

وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم، معنى عبادة الأحبار والرهبان – ومنها الحكام – بشكل واضحٍ، وجلٍ في الحديث (عن عدي بن حاتم قال: أتيت رسولَ الله ﷺ وفي عُنُقي صليبٌ من ذهب، فقال: يا عديّ، اطرح هذا الوثنَ من عنقك! قال: فطرحته، وانتهيت إليه وهو يقرأ في “سورة براءة”، فقرأ هذه الآية: ﴿اتخذوا أحبارهم ورُهبانهم أربابًا من دون الله﴾، قال قلت: يا رسول الله، إنا لسنا نعبدُهم! فقال: أليس يُحرِّمون ما أحلَّ الله فتحرِّمونه، ويُحلُّون ما حرَّم الله فتحلُّونه؟ قال: قلت: بلى! قال: فتلك عبادتهم!).

وبناء على هذا التوصيف الدقيق، المطابق للمنهج الرباني في وصف الحر والعبد.. نستطيع أن نقرر تقريراً قاطعاً، وحاسماً.. بأن جميع الذين قاموا بالثورات عبر التاريخ من غير المسلمين – سواءً الثورة الأمريكية ضد الاحتلال البريطاني عام 1776 أو الثورة الفرنسية ضد الملكية والكنيسة عام 1789 أو الثورة البلشفية ضد القيصرية الروسية 1917 أو الثورة الخمينية ضد شاه إيران عام 1979 – كلهم عبيدٌ؛ استخدموا أساليب العبيد في التعامل مع الناس، وكانوا يؤمنون بالجبت والطاغوت، ويعبدون آلهة وثنية من دون الله.

وكانوا يقتلون، ويذبحون من يخالفهم، حسب أهوائهم، وحسب مزاجهم، وحسبما تمليه عليهم مصلحتهم الشخصية.

وأما الثورات العربية الأخيرة! التي انطلقت من تونس في أواخر عام 2010 ثم انتقلت إلى مصر، وبعدها ليبيا، ثم اليمن، ثم استقرت في سوريا أوائل عام 2011 ، فإنها كانت تحتوي خليطاً من العبيد والأحرار.

فالأحرار! جابهوا الطغاة بقوة وبعزيمة، ومضاء، وبصلابة لا تلين، وشجاعة، وجرأة، وبسالة لا مثيل لها..

فمنهم من قضى نحبه في المظاهرات، أو في الاشتباكات المسلحة، مع جنود الحكام السفلة، الظلمة، الفجرة..

ومنهم من وُضع في القيود والأغلال في السجون المظلمة..

ومنهم من حُكم عليه بالإعدام؛ ظلماً وعدواناً..

ومنهم من مات تحت التعذيب في سجون الطغاة..

ولم يبق في الساحة – وا حسرتاه – إلا الحثالات، وأراذل الناس، وسفلتهم، هم الذين يسيطرون على المشهد العام.. وأولئك هم عبيد العبيد، وقليلٌ جداً من أحرارٍ، لا يملكون حيلةً، ولا يهتدون سبيلاً.

إقرأ المزيد :

26 أبريل، 2022

أحدث مقالاتنا

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

كشف الفنان المصري محمد هنيدي عن تعرض حسابه الرسمي على تويتر إلى محاولة اختراق وقد حذر متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الهاكر

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام

مقالات ذات صلة

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام