وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

أعلن قصر باكنغهام قبل قليل وفاة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا وذلك بعد ساعات من الكشف عن تدهور حالتها الصحية

وفاة جورج الراسي في حادث سير اليوم

وفاة الفنان جورج الراسي في حادث سير اليوم

توفي الفنان جورج الراسي صباح اليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر آب 2022م، وذلك بعد تعرّضه لحادث سير مروع على الحدود اللبنانية السورية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

السعودية تعلن رسمياً متى أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية تعلن رسمياً موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية بياناً رسمياً يقضي بتحديد أول أيام ذي الحجة الذي يصادف

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

ضرب زلزال قزي باكستان، وتبلغ قوة الزلزال 6.1 درجة، بحسب ما أعلن المركز الأمريكيّ لرصد الزلازل، وقد دفع ذلك السكان في إسلام آباد وكابول بالنزول إلى الشوارع، وحدد المرصد الزلزال على بعد 51 كيلومترًا من جنوبي غربي جورم في شمال أفغانستان

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

في مباراة كان بطلها مالقب بأخطبوط ريال مدريد “تيبو كورتوا” يتوج الملكي بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه بعد فوزه على ليفربول بهدف وحيد سجله المهاجم البرازيلي “فينيسيوس” في المباراة التي أقيمت مساء اليوم السبت على أرض ملعب دو فرانس في العاصمة الفرنسية باريس

المعضلات التسع لليسار الأوروبي المناهض لبوتين
  • بقلم محمد زعل السلوم ــ الوان نيوز

تسليح اوكرانيا :

كتب الصحفي الإسباني سانتياغو ألبا ريكو عن تسع معضلات في الحرب الأوكرانية تواجهها أوروبا :

1-عندما تبرر مارغريتا روبلز إرسال أسلحة ضد  حزب بوديموس “متحدون نستطيع” الإسباني، وبتفويض أخلاقي  عنوانه (لا يمكننا التخلي عن الأوكرانيين)، يتساءل المرء لماذا يتساءل الفلسطينيون أو السوريون أو اليمنيون، لا أعرف ما إذا كان يجب إرسال أسلحة إلى أوكرانيا أم لا، لكنني أعلم أن هذه الحجة الأخلاقية في فم وزير اشتراكي إسباني هي الحجة الوحيدة التي لا تعمل فقط ولكنها تستبعد نفسها من الناحية الأخلاقية للعرض.

2-هناك عدة حجج لرفض شحنة الأسلحة. واحد هو قانوني من الناحية العسكرية. فلا الاتحاد الأوروبي ولا الناتو ولا الولايات المتحدة (كما ذكر جندي إيطالي) في حالة حرب مع روسيا ولا يمكن أن يرغبوا في حرب مع روسيا، وشحنة الأسلحة سوف يفسرها بوتين على أنها إعلان حرب. بالطبع، يجب تجنب مواجهة مسلحة بين الناتو وروسيا بكل الوسائل، لكن الحجة لا تبدو قوية جداً برأي الكاتب الإسباني وبالنسبة له. لأنه يحدث أن فسر بوتين بالفعل العقوبات على أنها إعلان حرب. وهو يعتبره أيضاً إعلان الحرب، وتبريراً لكل أفعاله، وسياسة الناتو قبل الغزو. على طول هذا المسار، ليصل المرء إلى استنتاج مفاده أنه من الأفضل عدم فعل أي شيء، لأن كل ما يتم فعله ستفسره روسيا، وهي محقة في ذلك برأي الكاتب، على أنه بادرة عدائية. ومع ذلك، عدم القيام بأي شيء يعني تسليم أوكرانيا والأوكرانيين إلى بوتين. أو الأسوأ من ذلك، أنه يعني تسليم أوروبا إلى بوتين، وفي عالم متعدد الأقطاب يمر بأزمة، بدون أيديولوجيات أو بدائل اقتصادية، فإنه يعني أيضاً إضفاء الشرعية على إيقاظ جميع المظالم التاريخية وتشجيع كل النزعات القومية. إنه يعني، في نهاية المطاف، التخلي عن الإطار الدولي الهش الذي تم تشكيله بعد الحرب العالمية الثانية.

3-حجة أخرى أكثر إقناعاً ضدها هي الحجة الواقعية المسالمة، والتي تؤكد أن إرسال أسلحة إلى أوكرانيا من شأنه أن يطيل أمد الحرب، وبالتالي المزيد من الموت والدمار. إنه أمر معقول للغاية، لكن إذا كان الأمر يتعلق بتقصير الحرب بجعل الضحية أعزل، ألا ينبغي لنا أن نكون متسقين ونطلب من الأوكرانيين الاستسلام على الفور؟ وإذا قرر الأوكرانيون، على الرغم من كل شيء، المقاومة ضد رأينا وبقليل من الأسلحة أو بدون أسلحة أخرى، ألن يكونوا مسؤولين عن موتهم وموت عائلاتهم؟ من دمار منازلهم ومستشفياتهم؟ إذا كان هذا هو الاستنتاج، فقد نشك في أن المنطق ليس جيداً تماماً أيضاً. ماذا تفعل بعد ذلك؟ ربما يجب التشكيك في إرسال الأسلحة، لكن ليس بحجة أن الأوكرانيين سيستخدمونها! لا يمكن تجنبه، في رأي الكاتب الإسباني، فإن إطالة أمد الحرب التي يريد السكان المُهاجَمون أنفسهم إطالة أمدها لأطول فترة ممكنة، بدافع عناد وطني وكوسيلة للوصول إلى مفاوضات في ظروف أفضل. ليتابع إذا كانت لدي شكوك كثيرة حول صوابية هذا الإجراء، فهذا ليس راجعاً، إذاً، فقط إلى الوفيات، المأساوية دائماً، التي يمكن أن تحدث معهم، ولكن هذا سيحدث أيضاً بدونهم، إنها ليست، إذا صح التعبير، مسألة مبادئ، لأن دفاعاً شرعياً ومسألة سلمية نشطة متوازنة في كثير منا (الذين يستطيعون تحمل ذلك من مسافة بعيدة) في توازن مرهق. و ما يقلق الكاتب هو تصعيد الأسلحة وأفق المواجهة النووية، الأمر الذي يجبرنا على قياس جميع ردود فعل بوتين المحتملة، والتي، علاوة على ذلك، لا نعرف شيئاً عنها. هل هناك أي طريقة لحماية استقلال أوكرانيا، وصد الغزو ومنع محرقة نووية؟ هذه هي المعضلة الحقيقية، وليس ما إذا كانت الأسلحة التقليدية، في أيدي الأوكرانيين، ستقتل أم لا. هل سيعملون على احتواء روسيا، لفرض مفاوضات تضمن سلاماً دائماً وعادلاً نسبياً، لتجنب عزلة الأوكرانيين في مواجهة الأسلحة الروسية؟ نحن لا نعلم يقول الكاتب، أولئك الذين يستجيبون بشكل سلبي يلمحون إلى عقلانية بوتين، الذي (كما يقولون) لا يمكن أن يكون لديه مصلحة في الانتحار بمذابح لا حصر لها ومن خلال احتلال مستقر لأوكرانيا، ويقترحون أنه سيتفاوض عاجلاً إذا فاز قبل ذلك. لسوء الحظ، لم يتوقع أحد الغزو، وللسبب نفسه لا جدوى من إسقاط عقلانيتنا على سياسة الإمبراطورية الروسية، ولا تكون متأكداً مما سيطلبه بوتين المنتصر على طاولة المفاوضات.

سلمية التسليح الاوربي والكيل بمكيالين :

4-النقاش حول ما إذا كان ينبغي إرسال أسلحة أم لا هو، على أي حال، أمر مشروع ,لا يمكن رفض التحذيرات السلمية باعتبارها عديمة الجدوى ولا، في ظاهرها، على أنها “حربية” أو غير مسؤولة، المواقف الذي يدعمه اليسار الأوروبي أيضاً، على سبيل المثال، الفيلسوف الفرنسي إتيان باليبار أو الأكاديمي والكاتب اللبناني الفرنسي جيلبير الأشقر .. الحديث نفسه يقوله الكثيرون، على أي حال، عن الحرب وعن اليسار. يخبرنا، في الواقع، أنه لا يوجد سوى خيارين سيئين للاختيار من بينها في الحرب، ولا أحد منهما سيجعل الأمور أسوأ بدلاً من التخفيف منها. لكنه يقول أيضاً الكثير عن اليسار، الضعيف جداً اجتماعياً، الذي طغى عليه، بقدم واحدة في الماضي، بحدث لا يتناسب مع رؤيته للعالم. لا أولئك الذين يؤيدون السلاح ولا أولئك الذين يعارضونه سيقررون مسار الحرب والمفاوضات. تؤدي المناقشة إلى حدٍ ما وظيفة داخلية، وأحياناً حتى داخل الحزبية، حيث (أظن) كما يتابع الكاتب تؤدي إلى عدم ثقة راسخ في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) لإصلاح العديد من المواقف. إذا حرم الاتحاد الأوروبي أوكرانيا من الأسلحة التي يطلبها، ألن يكون هناك المزيد من الناس على اليسار يطالبون بتسليح الأوكرانيين؟ لقد تم توضيح مواقفنا دائماً من خلال معارضة القوى الرجعية أو الليبرالية التي، في هذه الحالة، تشاركنا في رفض الغزو الروسي. هذه المناقشة هي أيضاً نتيجة حقيقة أن “الأشرار” في كل الحياة لا يجعلون الأمر سهلاً بالنسبة لنا.

5-لذا يُترجم هذا الارتباك إلى توزيع غريب للأدوار: الاتحاد الأوروبي المنافق يدين بربرية الغزو الروسي بينما يكرس جزء من اليسار كل قواته للتنديد بمسؤولية الناتو. يقول الكاتب اليساري في عالمي المثالي سيكون الأمر على العكس تماماً : قد يشكك الاتحاد الأوروبي في اعتماده على الناتو وسيدين اليسار بلا نهاية وبشكل لا لبس فيه الإمبريالية الروسية.

التقاء مصالح بوتين مع بايدن:

6-لذلك، ومن الناحية المنطقية، فإننا نلجأ إلى مسالم غامض أو، مع مرور الأيام، في تعليق غامض للمحاكمة التي تتلاشى فيها خطورة الغزو الروسي. بأكثر الطرق تناقضاً، تعود “نظرية الشياطين” إلى الحياة مرة أخرى، الآن في رؤية اليسار الذي يؤكد، على سبيل المثال، أن الأوكرانيين محاصرون بشكل مؤسف بين مصالح بوتين ومصالح بايدن. إنها وجهة نظر حسنة النية ولكنها خاطئة جذرياً. لا يتعلق الأمر بالتخلي عن فهم كيفية وصولنا إلى هنا أو التنديد بالسياسات الأطلسية والأمريكية. ناهيك عن تبرئة بايدن أو إنكار الاستخدام الملتوي للأزمة لصالح معاركه الجيوسياسية. لكن مشاركته في حرب أوكرانيا لا تعادل مشاركة بوتين. على سبيل المثال، كان تشرشل إمبريالياً قصف الأكراد وحرم الفلسطينيين من حقهم في أرضهم على أساس أن “للفلسطينيين نفس الحق في فلسطين كالكلب في الحوض الذي يشرب منه”. لكنني لم أسمع أي شخص يدعي أن البولنديين في عام 1939 قد حوصروا بين هتلر وتشرشل (أتحدث عن تشرشل باعتباره تجسيداً للإمبراطورية البريطانية، أعلم أنه أصبح رئيساً للوزراء فقط في عام 1940). بالتأكيد في ذلك الوقت، في إطار الاتفاقيات النازية السوفييتية لتقسيم بولندا، اعتبر العديد من الشيوعيين، حتى بحسن نية، إنكلترا “العدو الإمبريالي”، لكن التاريخ ترك هذه الحجة غير واردة، من الملائم أن تتعلم الكثير منها على الأقل وأن تعرف الأخطاء التي يجب ألا ترتكب مرة أخرى، ولا حتى بالكلمات. بعد غزو أوكرانيا، كان إنشاء نوع من التكافؤ بين بوتين وبايدن، بين الجيش الروسي وحلف شمال الأطلسي، بين الغازي والمستفز، يفتقر إلى الصرامة ويحول الأوكرانيين إلى ضحايا تم التلاعب بهم للقدرية الجيوسياسية وليس قرار بوتين الحر بقصفه المستشفيات. هذا أمر خطير. إن القدرية الجيوسياسية تحبسنا في واقعية خانقة لدرجة أنها لا تتناسب مع السياسة أو الشعوب أو المبادئ أو القواعد المتفق عليها – حتى على نحو نفاق – من قبل المجتمع الدولي، ويترك كل شيء في أيدي لاعبين أقوياء للغاية يلعبون الشطرنج بأجسادنا في الظلام. إن الرهان على السلام والحل التفاوضي لا يمكن أن يجعلنا ننسى من يهاجم من. لا يوجد صراع. هناك حرب أطلقها غزو إمبريالي. أليس من الملائم تسمية الأشياء بشكل جيد؟ نعم، كان هناك صراع قبل هذه الحرب التي أثارها بوتين إجرامياً، وسيتعين إعادة توجيه الحرب مرة أخرى إلى الصراع ومعالجتها من الاتحاد الأوروبي بمزيد من العناية وأقل غطرسة مما كانت عليه حتى الآن. لكن هذا في حد ذاته يتطلب الكثير من الهدوء وعدم تساوي المسافات.

7-لم يفعل الناتو شيئاً جديداً في الأسابيع الأخيرة، ولا شيء لم ينتقده اليسار بلا نهاية، ودون جدوى لسنوات. الغزو الروسي، في الواقع، ليس فقط المسؤول عن الغزو، إنه يتعلق أيضاً بإحياء تنظيم عسكري كان، على حد تعبير ماكرون، “ميتاً دماغياً”. ألا ينبغي أن يكون هذا سبباً إضافياً للتنديد بالإمبريالية الروسية من قبل اليسار؟ هناك حديث معقول عن مسؤولية الناتو في المضايقات الجيوسياسية لروسيا، لكن أوكرانيا ليست جزءاً من الناتو ولم يكن دخولها مطروحاً على الطاولة، ومنعته فرنسا وألمانيا منذ عام 2008. يعتقد البعض، بروح إضفاء الشرعية أم لا، أن روسيا اقتصرت على الرد بنفسها على منظمة الأطلسي، المسؤولة في النهاية عن كل ما حدث. ولكن من المشروع أيضاً أن تسأل، والعكس صحيح، كما يفعل العديد من الأوكرانيين تحت القنابل، لو تجرأت روسيا على غزو بلادهم إذا كانوا ينتمون بالفعل إلى الناتو. بالنسبة للباقي، ليس العمل الفذ الذي حققته روسيا هو أنها نجحت في جعل الناتو فجأة منطقياً في أعين العديد من سكان المنطقة، فكر فيه كملاذ ودفاع؟ حتى بالبار، الماركسي الذي لا يشعر بالرضا عن الأطلسي على الإطلاق، يرى الأمر على هذا النحو : لقد حول تصرف بوتين منظمة غير مجدية وخطيرة إلى حماية موضوعية. الناتو يفرك يديه لهذه الهدية التي مُنحت له، لكن عليك أن تدفع الأمور كثيراً للاعتقاد بأن كل ما حدث (بما في ذلك الغزو الروسي) هو خطة غادرة من الناتو لإعادة تأهيل نفسه أولاً والتهام روسيا لاحقاً. 

التناقض في التعاطي مع روسيا :

8-استنكار نفاق الاتحاد الأوروبي الذي يرسل أسلحة ويفرض عقوبات بينما يدفع لروسيا مقابل غازها 700 مليون يورو يومياً تستخدمها روسيا لتمويل الحرب التي نندد بها. لكن هل هو نفاق؟ أرى، نعم، تناقضاً، نتيجة ابتزاز روسي ذكي قبله الاتحاد الأوروبي منذ فترة طويلة ولا يمكن زعزعته دون عواقب مرعبة، على الأقل في الوقت الحالي. السؤال هو، ما الذي يمكن أن يفعله الاتحاد الأوروبي؟ هناك احتمالان : الأول، التوقف عن انتقاد روسيا وتجاهل أو حتى دعم غزوها، لأنها تعتمد على غازها. وأخرى : توقفوا عن شراء غازهم وانقلوا آثار الحرب إلى المواطنين الأوروبيين بأكثر الطرق وحشية. أيهما أفضل؟ هناك خيار ثالث يسمى “النفاق”، شريطة اتخاذ إجراءات في نفس الوقت لتقليل الأرباح المهينة لشركات الكهرباء وحماية الأوروبيين من زيادات الأسعار التي لا تعزى إلى بوتين، ولتغيير سياسات الطاقة على المدى المتوسط، والتي (إذا كانت تريده فعلاً) سوف تستغرق وقتاً. يبدو لي أن ضغوطنا يجب أن تسير في هذا الاتجاه.

9-يجب على الاتحاد الأوروبي، الذي ليس في حالة حرب، أن يتجنب لغة الحرب والدعاية ورهاب روسيا، أن وسائل الإعلام لدينا يجب أن تقيس كلماتهم حتى لا تغذي مثيري الحروب المانوية، لا يمكن أن تقودنا إلى رؤية إثارة الحرب في الدفاع المشروع عن الشعب الأوكراني، الذي يجب دعمه، دون انقسامات حارقة، عندما يقاتلون بالسلاح وعندما يقاتلون بدونهم، كما يفعل (من المهم أن نتذكر) بعض دعاة السلام الذين يترددون في الانضمام إلى الجيش. في الواقع، لا يستطيع المواطنون الإسبان فعل الكثير. الدفاع عن أوكرانيا بيد الأوكرانيين الذين يدافعون عن أنفسهم على الأرض والروس الذين ينددون بالحرب في بلادهم. عليك أن تدعم كليهما. ولا نعرف كيف. إن النقاش المحتدم في حد ذاته، وهو تعبير عن عجزنا، يثير الوهم المتناقض بأن خلاص أوكرانيا ومصير العالم يعتمدان على نتيجة هذه المناقشة. لكن الأمر ليس كذلك. نقاشاتنا لا تضع أي ضغط على أي من الفاعلين. إذا لم نتمكن من منع عمليات الإخلاء أو إلغاء قانون الكمامة، فهل سنكون قادرين على وقف الحرب؟ يضيء غزو أوكرانيا الخرق العقلية والتنظيمية على اليسار. هذه أيضاً مشكلة خطيرة في أوروبا حيث يكون بوتين أقل عزلة بكثير مما يبدو، حيث تخسر معركة الديمقراطية، التي هي في الواقع معركتنا الوحيدة، بفعل الانهيار الساحق. هذا هو السبب في أنها مهمة للغاية، كما قلت بحق سياسة اللاجئين الأوروبية. لا يوجد لدى الاتحاد الأوروبي نفط ولا غاز ولا معادن نادرة، الشيء الوحيد الذي يمكن أن تقدمه للعالم (والذي يجب أن تكسبه إذا لم تكن تريد أشكالًا مختلفة من البوتينية أن تلتهمها) هو نموذج مختلف للإدارة، ديمقراطي حقاً ومبني حقاً على حقوق الإنسان. إذا لم يكن مفهوماً أن هذه هي المعركة الأوروبية، معركة المؤسسات ومعركة اليسار، فإن انتصار بوتين، بغض النظر عما يحدث في أوكرانيا، مضمون بالفعل.

إقرأ المزيد :

13 مارس، 2022

أحدث مقالاتنا

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

كشف الفنان المصري محمد هنيدي عن تعرض حسابه الرسمي على تويتر إلى محاولة اختراق وقد حذر متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الهاكر

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام

مقالات ذات صلة

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام