وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

أعلن قصر باكنغهام قبل قليل وفاة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا وذلك بعد ساعات من الكشف عن تدهور حالتها الصحية

وفاة جورج الراسي في حادث سير اليوم

وفاة الفنان جورج الراسي في حادث سير اليوم

توفي الفنان جورج الراسي صباح اليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر آب 2022م، وذلك بعد تعرّضه لحادث سير مروع على الحدود اللبنانية السورية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

السعودية تعلن رسمياً متى أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية تعلن رسمياً موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية بياناً رسمياً يقضي بتحديد أول أيام ذي الحجة الذي يصادف

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

ضرب زلزال قزي باكستان، وتبلغ قوة الزلزال 6.1 درجة، بحسب ما أعلن المركز الأمريكيّ لرصد الزلازل، وقد دفع ذلك السكان في إسلام آباد وكابول بالنزول إلى الشوارع، وحدد المرصد الزلزال على بعد 51 كيلومترًا من جنوبي غربي جورم في شمال أفغانستان

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

ريال مدريد بطلاً لأوروبا للمرة ال14 في تاريخه

في مباراة كان بطلها مالقب بأخطبوط ريال مدريد “تيبو كورتوا” يتوج الملكي بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه بعد فوزه على ليفربول بهدف وحيد سجله المهاجم البرازيلي “فينيسيوس” في المباراة التي أقيمت مساء اليوم السبت على أرض ملعب دو فرانس في العاصمة الفرنسية باريس

أبواب أوروبا مفتوحة لكن ليست للجميع
  • بقلم محمد زعل السلوم ــ الوان نيوز

اللجوء الى اوربا :

يعتبر أداء الاتحاد الأوروبي في استقبال اللاجئين من أوكرانيا مثالياً. لكن التضامن ليس للجميع , تعليمات الحماية المؤقتة والوضع على الحدود والعديد من البيانات في وسائل الإعلام تشير إلى الكيل بمكيالين. 

تسبب الغزو الروسي لأوكرانيا حتى الآن في نزوح أكثر من مليوني شخص وفقاً للمفوضية. وردت دول مجاورة مثل بولندا والمجر ورومانيا بفتح حدودها. كما عبأ الاتحاد الأوروبي ككل وأظهر تضامناً غير مسبوق. ومع ذلك، على الرغم من أن أبواب أوروبا مفتوحة على مصراعيها، إلا أنها أضيق مما تبدو عليه. تتناقض هذه الصورة مع العنف الذي عانى منه أولئك الذين حاولوا عبور الحدود الأوروبية مع بيلاروسيا هذا الشتاء أو مع إغلاق الحدود الذي انتهى بأزمة اللاجئين عام 2015. الآن التناقضات داخل الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء.

هذا ملحوظ بشكل خاص في حالة الحكومة البولندية. أكدت وزيرة الأسرة والسياسة الاجتماعية، مارلينا مالوج، أن سوق العمل في بولندا يمكن أن يستوعب ما يصل إلى مليون شخص إضافي، دون أن يشكل تهديداً للوظائف الحالية. لم يكن العثور على عمل بهذه السهولة على الإطلاق على المهاجرين الأوكرانيين، على الرغم من مساهمتهم الكبيرة في النمو الإقتصادي البولندي. إنها عينة من كيف يمكن أن تكون الأشياء سهلة عندما تريد.

اللاجئين على الحدود :

إذا كانت الاستضافة الآن لا تعرض وظائف البولنديين للخطر، فما الذي يبرر الجدار على الحدود مع بيلاروسيا؟ وجد ما بين 3000 و4000 شخص أنفسهم محاصرين هذا الشتاء بين الجيشين البولندي والبيلاروسي، وأجبروا على قضاء ليالٍ في الهواء الطلق في درجات حرارة دون الصفر. اختفت هذه الأزمة الإنسانية التي أودت بحياة العديد من اللاجئين كما أكدتها وسائل الإعلام، على الرغم من حقيقة أنهم ما زالوا على الحدود، وأن الإجراءات التي تنفذها الحكومة البولندية تنتهك حق طلب اللجوء، وفق ما أوردته مفوضية اللاجئين .

يمتد أصل هذه المعايير المزدوجة في جذوره في الطريقة التي بنى بها الاتحاد الأوروبي هويته. إن حدوده، في هذه الحالة الحدود الشرقية والجنوبية، هي التي ساعدت في خلق التماسك ووهم معين للتجانس الثقافي الأوروبي. إنه تهديد مفترض للأمن أو “استبدال ثقافي” يبدو أنه يبرر تقييد المساعدة.

العنصرية الاوربيةحتى في الأزمات متجذرة :

في الآونة الأخيرة، ميز رئيس الوزراء البلغاري كيريل بيتكوف بوضوح بين نوعين من اللاجئين : “هؤلاء ليسوا اللاجئين الذين اعتدنا عليهم. هؤلاء أوروبيون، لذلك نحن وجميع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى مستعدون لاستقبالهم. هؤلاء … أذكياء، متعلمون … لهذا السبب لا يوجد بلد أوروبي خائف من هذه الموجة من المهاجرين التي على وشك الوصول “. أوضح ديفيد ساكفاريليدز، وهو سياسي أوكراني، الأمر لبي بي سي بعبارات عنصرية : “إنه مؤثر جداً بالنسبة لي لأنني أرى الأوروبيين بعيون زرقاء وشعر أشقر”.

صرح تشارلي داغاتا، مراسل شبكة سي بي إس،  على الهواء مباشرة : “إنه ليس مكاناً، مع كل الاحترام الواجب، مثل العراق أو أفغانستان، الذي شهد صراعاً لعقود من الزمن … هذه مدينة متحضرة نسبياً، نسبياً في أوروبا – لدي أيضاً لاختيار هذه الكلمات بعناية – حيث لا تتوقع حدوث ذلك.”

كلام المراسل، المرتجل إلى حد ما، يفترض تطبيع الصراع في الشرق الأوسط. إنهم يقدمون تشخيصاً ضمنياً : إن البربرية على عكس الحضارة، واللا ثقافة، هي التي تؤدي إلى صراعات لا نهاية لها. هذه الفكرة راسخة في الخيال الأوروبي : لن يكون من المنطقي مساعدة غير الغربيين لأن معاناتهم تعتبر حتمية. يتم تجاهل التدخل العسكري الغربي في البحث عن النفط والغاز الرخيصين في هذه الأجزاء من العالم كسبب.

كانت عواقب هذه الفئات واضحة بشكل واضح على الحدود البيلاروسية. لقد حدث ذلك بالفعل على الجانب الأوكراني من الحدود، حيث تم الإبلاغ، من بين حالات أخرى، عن تعرض الطلاب الهنود للإيذاء من قبل الجيش الأوكراني، احتجزوهم ومنعوهم من عبور الحدود.

لا يمكننا أن ننتظر شيئاً مشابهاً ينتهي به الأمر إلى الظهور في البلدان المضيفة. تشير بعض الثغرات والمعايير الخاصة بأحد التدابير التي اعتمدها الاتحاد الأوروبي إلى أن هذا قد يكون محتملاً. يتعلق الأمر بتطبيق توجيه الحماية المؤقتة ، وهو قرار غير مسبوق لم يتم اتخاذه حتى في أصعب أوقات الحرب السورية. سيضمن تلقائياً الحماية والوصول إلى سوق العمل لمدة عام واحد لأولئك الذين يفرون من أوكرانيا، مع إمكانية التجديد. لكن منح الحماية يطرح بعض القيود الجدية. في المقام الأول، لا يشمل الأشخاص الذين أقاموا بشكل غير نظامي في أوكرانيا – بين 37700 و 60900 شخص وفقاً لتقديرات المنظمة الدولية للهجرة قد يثنيهم هذا الإهمال عن طلب نوع من الحماية خوفاً من العودة، مما يعرضهم أكثر للاستبعاد الاجتماعي.

عقوبة جماعية ومكافئة فردية :

ثانياً، على الرغم من منح الحماية أيضاً للأشخاص الذين لا يحملون الجنسية الأوكرانية، يجب عليهم إثبات أنهم أقاموا في أوكرانيا بنوع من التصاريح ولن يتم منحهم إلا في حالة “عدم تمكنهم من العودة بأمان إلى بلدهم الأصلي”. قد يكون هذا المطلب الأخير يندرج في افتراضات أخرى تعمل على ترسيخ حدود الاتحاد الأوروبي، وهي أكثر دقة إلى حد ما من تلك المتعلقة بالعرق والثقافة التي سبق ذكرها. إنها فكرة أن المكان “الطبيعي” للإنسان هو المكان الذي وُلدَ فيه، ولا يزال “مكان الأصل” مهماً. بنى هؤلاء الأشخاص حياتهم أيضاً في أوكرانيا. كما توقفت مشاريع حياتهم بسبب الغزو وقد يرغبون في العودة.

إن غزو أوكرانيا ليس مجرد نقطة جيوسياسية لا عودة إليها. ولن يقتصر الأمر على إعادة تشكيل التحالفات والتعاون الدوليين. يمكن أن يكون أيضاً نقطة لا عودة للطريقة التي نفهم بها “ما هو أوروبي”. يجب أن تضعنا البيانات في وسائل الإعلام وافتراضات التوجيه المذكورة أعلاه على علم. دعونا نثق في أن كل هذا الكرم الذي تم إظهاره في وقت قياسي ليس سوى خطوة أولى، وإدراك لمدى سهولة المساعدة عندما تكون هناك إرادة. في غضون ذلك، عليك أن تكون متيقظاً.

إقرأ المزيد :

13 مارس، 2022

أحدث مقالاتنا

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

كشف الفنان المصري محمد هنيدي عن تعرض حسابه الرسمي على تويتر إلى محاولة اختراق وقد حذر متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الهاكر

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام

مقالات ذات صلة

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام