وفاة الشيخ يوسف القرضاوي عن عمر 96 عامًا

توفي الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالميّ للعلماء المسلمين سابقًا، وذلك في يوم الاثنين الموافق للسادس والعشرين من أيلول سبتمبر، وذلك عن عمر يناهز ال96 عامًا، قضاها في خدمة الإسلام والمسلمين، كما أنّه كان من أكثر الدعاة في العصر المعاصر تأثيرًا وقربًا من المسلمين،...

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

أعلن قصر باكنغهام قبل قليل وفاة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا وذلك بعد ساعات من الكشف عن تدهور حالتها الصحية

وفاة جورج الراسي في حادث سير اليوم

وفاة الفنان جورج الراسي في حادث سير اليوم

توفي الفنان جورج الراسي صباح اليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر آب 2022م، وذلك بعد تعرّضه لحادث سير مروع على الحدود اللبنانية السورية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

السعودية تعلن رسمياً متى أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية تعلن رسمياً موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية بياناً رسمياً يقضي بتحديد أول أيام ذي الحجة الذي يصادف

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

ضرب زلزال قزي باكستان، وتبلغ قوة الزلزال 6.1 درجة، بحسب ما أعلن المركز الأمريكيّ لرصد الزلازل، وقد دفع ذلك السكان في إسلام آباد وكابول بالنزول إلى الشوارع، وحدد المرصد الزلزال على بعد 51 كيلومترًا من جنوبي غربي جورم في شمال أفغانستان

الحرب الأوكرانية والكارثة البيئية

بقلم: محمد زعل السلوم

نشرت المجلة الأوروبية الخضراء في بلجيكا تقرير هام عن الكارثة البيئية التي تجري في أوكرانيا ففيما تحتدم الحرب في أوكرانيا على واحدة من أكثر المناطق الصناعية تلوثاً في العالم. كانت الصناعة السوفييتية الثقيلة قد أورثت بالفعل وضعاً كارثياً للصحة العامة، لكن الغزو الروسي يهدد بإلحاق المزيد من الضرر بالنظم البيئية في المنطقة. و يعتبر الأثر البيئي للنزاع بمثابة تذكير بأنه حتى عندما تنتهي الحرب، فإن عواقب العنف المرتكب ستستمر في التأثير على الأجيال القادمة.

أهمية الحديث عن الكارثة البيئية

يؤدي عامل تلوث الحرب، لا سيما عندما تتأثر الصناعات عالية الخطورة.  فبين عامي 2014 و 2022، أدى الصراع في دونباس، وهي منطقة صناعية هامة في شرق أوكرانيا، إلى تعريض البيئة وصحة السكان لخطر شديد. أدى الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي أدى إلى السيطرة على محطات الطاقة النووية، والهجمات على المدن ومحطات الطاقة والمؤسسات عالية المخاطر، إلى زيادة كبيرة في احتمالية وقوع كارثة بيئية وتأثير على الصحة العامة. من الصعب معرفة أي جانب هو الحقيقة في الحرب : عندما تصبح مراقبة المعايير البيئية في الميدان مستحيلة، فإن المعلومات المضللة هي أمر يومي، وبالتالي تصبح القدرة على فهم الضرر البيئي والحد منه أقل واقعية.

بالإضافة إلى الخسائر المدنية العديدة والنزوح غير المسبوق للسكان في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، سيكون للغزو الروسي تداعيات قوية ليس فقط في أوكرانيا، ولكن أيضاً في روسيا وبيلاروسيا ومولدوفا وأجزاء مختلفة من أوروبا الشرقية. تتراوح الآثار طويلة المدى للحرب من التلوث البيئي الدائم، إلى فقدان النظم البيئية والأراضي الزراعية وسبل العيش، إلى الكوارث الصناعية التي من المحتمل جداً أن تحدث في بلد مثل أوكرانيا.

كارثة دونباس


في عامي 2013 و 2014، وفي أعقاب موجة من الاحتجاجات في أوكرانيا رداً على قرار الحكومة بالتخلي عن توقيع اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي، اندلعت سلسلة من الاحتجاجات المضادة الموالية لروسيا في دونباس، وهي منطقة مع غالبية الناطقين بالروسية. خلال عام 2014، وبدعم من العملاء الروس السريين، تصاعدت المظاهرات واحتلال المباني الحكومية في دونباس إلى حرب بين القوات المسلحة الأوكرانية والميليشيات الانفصالية المدعومة من القوات الروسية والقوات شبه العسكرية. بينما نفت موسكو على الدوام تورطها، فقد فرضت سيطرتها بشكل فعال على أجزاء من المنطقة دونباس، ونصبت مندوبين، وقامت بتوريد أسلحة وفتحت ثكنة عسكرية. منذ ذلك الحين، تم ارتكاب العديد من انتهاكات حقوق الإنسان، مثل التعذيب والترحيل القسري، في الجمهوريات الشعبية المعلنة من قبل دونيتسك (Dnr) ولوهانسك (Lnr)  بالإضافة إلى التفجيرات التي لم تتوقف بشكل كامل، كما تكررت الانقطاعات في إمدادات الكهرباء والتدفئة ومياه الشرب في السنوات الثماني الماضية.

العديد من المنظمات الأوكرانية والدولية، بما في ذلك شبكة Zo البيئية و Ecoplatform و Ceobs و Pax و Environment-people-law و Truth hounds و Osce، شجبت العواقب المحتملة للحرب على البيئة لسنوات. وتعد دونباس موطناً لحوالي 4500 شركة تعدين ميتالورجية وكيميائية، كانت دونباس بالفعل منطقة تعاني من التلوث البشري، الذي تسبب في كارثة بيئية. هنا 8 في المائة من الصناعات لديها منشآت غير مستقرة تشكل تهديداً للبيئة. المنطقة هي موطن لـ 200 من 465 موقعاً لتخزين النفايات الصناعية (TFS) والتي تبدو على السطح مثل البرك الكبيرة، لكن النفايات والمواد السامة التي تنتجها صناعات التعدين والكيماويات والطاقة في المنطقة تتسرب هنا. كما تم التخلي عن بعض هذه الشركات من قبل أصحابها أو أصبحت في حالة سيئة. إذ كان الكثير منها في المنطقة المجاورة مباشرة لخط الجبهة.

منذ بدء الصراع، تمتلئ مناطق مناجم الفحم المهجورة في دونباس بالمواد السامة والمشعة في بعض الأحيان. كما تنشأ العديد من المخاطر البيئية من الانقطاع المفاجئ للتعدين : إذ يجب ضخ المياه المستخدمة في العملية بشكل مستمر، إذا توقف التدفق، تملأ المياه السامة أنابيب التعدين وترتفع، وتصل في النهاية إلى التربة ومصادر الشرب وتلوثها. تتسرب المياه الملوثة من أحد خطوط الأنابيب إلى الخطوط الأخرى لأن العديد من خطوط أنابيب المناجم متصلة . ففي منجم يوني كومونار (يونكوم)، على سبيل المثال، وقع انفجار نووي في عام 1979 بسبب تراكم الغاز. وكذلك مناجم لوهانسك وبروليتارسكا وسمو كابوستين قد تحتوي على نفايات مشعة. تثير التقارير عن الفيضانات في منجم يوني كومونار مخاوف من أن السوائل السامة يمكن أن تلوث الأرض والجداول المائية.

يمكن لحالات الطوارئ البيئية المستقبلية، مثل الهبوط في سدود مرافق تخزين النفايات، أن تلوث نهر Siverskyi Donets ، وهو مصدر رئيسي لمياه الشرب لجزء كبير من منطقة دونباس. في ظل هذه الظروف، يمكن أن تعبر الكارثة البيئية الحدود الأوكرانية، وتمتد إلى ما وراء بحر آزوف وحتى البحر الأسود.

ستزداد هذه المخاطر، التي تم وصفها بالفعل في العديد من الدراسات، بشكل كبير بسبب الغزو الذي بدأ في 24 فبراير 2022. قبل أيام قليلة من الهجوم الروسي، أصاب صاروخ Mlrs Grad محطة Luhansk للطاقة الحرارية في Shchastia ، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي وعمود من الدخان السام.

في 13 مارس آذار، دمرت التفجيرات مراكز إنتاج وأنابيب معمل أفدييفكا للفحم، المنتج الرئيسي في البلاد لهذا الوقود الذي يستخدم بشكل أساسي من قبل القطاع الصناعي. قد يؤدي تلف تركيبات لوحة التحكم الحيوية إلى إطلاق مواد ضارة. كما تعرضت محطة الطاقة الحرارية التي تدفئ مدينة أفدييفكا لأضرار أثناء الهجمات. في سومي، تسبب القصف الروسي في ظهور سحب من الأمونيا السامة. تم قطع إمدادات المياه عن العديد من المدن الأوكرانية بما في ذلك منطقة دونيتسك وماريوبول بسبب القصف قبل اندلاع الحرب مباشرة، وتم تسجيل أسوأ العواقب خلال الشهر الأول من الصراع.

اليوم، أفادت العديد من المنظمات غير الحكومية والمراقبين، مثل Pax و Conflict and Environment Observatory وشبكة Zoï البيئية، أن روسيا هاجمت محطات الطاقة النووية والكهرمائية وخطوط الأنابيب ومستودعات الوقود والبنية التحتية الصناعية الأخرى في جميع أنحاء أوكرانيا. لا يتسبب القصف العشوائي للمدن في معاناة إنسانية لا توصف فحسب، بل يؤدي أيضاً إلى تدمير البيئة الحضرية وتلويثها، وهو جانب يزيد من تدهور نوعية حياة السكان، حتى للأجيال القادمة.

الكوارث النووية والفيضانات السامة
كانت المخاطر البيئية الجسيمة لهذه الحرب واضحة منذ البداية. أدى تحرك القوات الروسية إلى المنطقة المحظورة لمحطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، موقع الكارثة النووية عام 1986، إلى ارتفاع حاد في إشعاع غاما. في 9 مارس آذار، أثارت بعض التقارير مخاوف بشأن الاحتمال المتزايد لوقوع حادث نووي في تشيرنوبيل بسبب انقطاع التيار الكهربائي والإرهاق المادي وتعطيل الاتصالات مع محطة الطاقة النووية.  في 10 مارس آذار، منعت غارة جوية إمدادات الطاقة لمركز الأبحاث النووية منبع النيوترونات في خاركيف. دمرت نيران الدبابات الروسية المفاعلات في محطة توليد الكهرباء زابوروجيا، مما أضر بتشغيلها وعزلها عن شبكة الكهرباء. على الرغم من أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كتبت في آخر تحديث لها أن مستويات الإشعاع في جميع المفاعلات العاملة في أوكرانيا طبيعية، فلا توجد طريقة مباشرة لتأكيد ذلك ولا تزال سلامة محطات الطاقة بالقرب من خط المواجهة محفوفة بالمخاطر.

إن الخوف من وقوع كارثة نووية له ما يبرره، لكن الكوارث التي قد تنجم عن الأضرار والخسائر في مرافق تخزين النفايات في الصناعات الكيماوية والتعدين ينبغي أن تثير القلق بنفس القدر. داخل حواجز ما يبدو أنها بحيرات هادئة يوجد الطين والماء والمخلفات المعدنية السامة المتولدة أثناء عملية الحفر. بدون الصيانة المناسبة، ستتدهور هذه التركيبات في نهاية المطاف وتطلق الملوثات في البيئة، والتي ستلوث المياه السطحية والمياه الجوفية.

بالإضافة إلى نقص الصيانة، يمكن أن تتعطل هياكل الاحتواء بسبب الأحداث الخارجية، مثل الهجوم العسكري. الكوارث التي تسببها أعطال السدود شائعة بشكل متزايد في جميع أنحاء العالم. منذ عشر سنوات فقط، أدى الانسكاب في منجم Talvivaara الفنلندي في سوتكامو، حيث يتم استخراج النيكل والزنك بشكل أساسي، وكذلك اليورانيوم كمواد ملحقة، إلى تلويث ما لا يقل عن مائة هكتار من النظم البيئية للبحيرة والمستنقعات بالمعادن الثقيلة والنفايات المشعة. أدى إطلاق السيانيد بالقرب من بايا ماري في رومانيا عام 2000 في أحد مصانع أورول لتعدين الذهب إلى تلويث نهر تيسا ومناطق واسعة من نهر الدانوب. في ذلك الوقت تم إدراجه على أنه أسوأ كارثة بيئية في أوروبا منذ تشيرنوبيل.

تهدد الحرب في أوكرانيا اليوم سلامة 465 منشأة تخزين وأكثر من ستة مليارات طن من النفايات السامة التي تحتويها : بالإضافة إلى كونها عرضية، يمكن أن تكون الهجمات على هذه المواقع متعمدة. حوالي 60 في المائة من مرافق تخزين النفايات في أوكرانيا عفا عليها الزمن وبعضها تم التخلي عنها من قبل مالكيها، في حين أن ما يقرب من ثلاثة أرباعها تعتبر بالفعل خطرة. تقع العديد من مرافق التخزين بالقرب من المناطق التي تحتوي على احتياطيات مياه الشرب وبالقرب من المناطق المبنية . أي خلل في هذه المنشآت يمكن أن يتسبب في تلوث الأنهار الرئيسية في أوكرانيا مثلDniester و Dnipro و Siverskyi Donets التي تمر عبر روسيا ومولدوفا وبيلاروسيا.

الحرب البيئية والمعلومات المضللة


تدور الحرب في أوكرانيا في سياق تفاؤل متزايد يغذيه قدرتنا المزعومة على حماية البيئة حتى في سياق الصراع. إنه يقوم على إيماننا بأنه يمكننا تحميل الدول والأفراد المسؤولية عن الأضرار البيئية.

حتى وقت قريب، تم تجاهل العواقب البيئية للحرب إلى حد كبير من قبل السياسة الدولية. في أواخر عام 2014، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بان كي مون، أن البيئة هي الضحية الصامتة للحرب . آخر التطورات، مثل مبادئ حماية البيئة فيما يتعلق بالنزاعات المسلحة الصادرة عن لجنة القانون الدولي (بيراك)، والتي ينبغي تدوينها في عام 2022، والتعريف القانوني الجديد المقترح للإبادة البيئية وجددوا تفاؤلهم بإمكانية مقاضاة مرتكبي الجرائم البيئية أثناء النزاعات المسلحة. إن توسيع ولاية المحكمة الجنائية الدولية لتشمل هذه الأنواع من الجرائم يعزز القضية بشكل أكبر، حتى لو كان جمع أدلة دامغة وبيانات موثوقة في زمن الحرب أمراً معقداً للغاية.

إن تعطيل المراقبة المنتظمة للبيئة، وعدم الوصول إلى المواقع في منطقة الحرب، وعدم موثوقية المعلومات في وسائل الإعلام الرسمية ووسائل التواصل الاجتماعي، فضلاً عن حملات التضليل المستهدفة، كلها عوامل تزيد من تعقيد هذا التحدي. ويشير الأخير على وجه الخصوص إلى عمليات مخطط لها ربما “تحت علم كاذب”  باستخدام مواد كيميائية وبيولوجية وحتى مواد مشعة، في سياق يتم فيه استخدام المعلومات البيئية بشكل متزايد كسلاح . في عام 2018، وزعت مجموعات قراصنة الإنترنت وثائق مزورة  وزعمت أن الولايات المتحدة والسلطات الأوكرانية سممت إمدادات المياه بمواد مشعة من موقع تخزين Vakelenchuk. [ذكرت] منظمة بيئية أوكرانية (http: // ذكر) أن الخبراء الروس استخدموا تقريرها عن القصف والأضرار البيئية في سافور موهيلا لإلقاء اللوم على أوكرانيا في الهجمات التي تناولتها الدراسة.

اليوم، يعد تكرار هذه المعلومات المضللة في زمن الحرب أمراً صعباً بشكل متزايد، بسبب نقص المهارات والوصول المباشر إلى الأماكن الملوثة، حيث أُجبر حتى خبراء البيئة على الفرار أو تم ترحيلهم. ومع ذلك، يواصل الكثيرون عملهم ويتضاعف جهودهم لضمان عدم التغاضي عن الأضرار البيئية لهذه الحرب. في هذا الصدد، يمكن للمنظمات الدولية مثل الصليب الأحمر أن تلعب دوراً مهماً في منع الكوارث من خلال التفاوض على مبادئ القانون الدولي الإنساني. هناك قواعد بشأن حظر الاشتباك تحمي السدود والجسور ومحطات الطاقة النووية، المنصوص عليها في اتفاقية جنيف  وفي المبادئ التوجيهية لحماية البيئة الطبيعية أثناء النزاعات المسلحة.

بالإضافة إلى تعزيز جمع وتقييم البيانات الأساسية وتقديم يد المساعدة للسلطات البيئية الضعيفة على جميع المستويات، يجب على المجتمع الدولي أيضاً أن يستعد لدعم الجهود المهمة لتعزيز إدراج القضية البيئية في المبادئ التوجيهية التي ستحكم مرحلة إعادة الإعمار بعد الحرب. و سيكون من الضروري أيضاً مساعدة الدولة على ضمان أن حتى إعادة إطلاق الاقتصاد الضرورية تتم بدون تكاليف جديدة على البيئة.

اقرأ أيضاً

خطاب بوتين المزعج والذي يريد أيضاً تطهير روسيا

4 مايو، 2022

أحدث مقالاتنا

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

كشف الفنان المصري محمد هنيدي عن تعرض حسابه الرسمي على تويتر إلى محاولة اختراق وقد حذر متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الهاكر

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

مقالات ذات صلة

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

محمد هنيدي يحذر من هاكر ويوثّق الحدث

كشف الفنان المصري محمد هنيدي عن تعرض حسابه الرسمي على تويتر إلى محاولة اختراق وقد حذر متابعيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من الهاكر

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

فرنسا تضع سقفاً لزيادة أسعار الغاز والكهرباء

قامت فرنسا بالإعلان عن وضع سقف بارتفاع سعر الغاز الطبيعي والكهرباء بنسبة ١٥ ٪ وذلك عند إقبال السنة الجديدة ٢٠٢٣ تحكماً بالأسعار عقب الغزو الروسي لأوكرانيا

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

الإعدام لأم مصرية قتلت زوجها وأولادها

بعد الملابسات التي رافقت إحدى أكثر الجرائم الجنائية في مصر بشاعة عادت للأضواء القصة بعد حكم القضاء المصري بالإعدام