وفاة الشيخ يوسف القرضاوي عن عمر 96 عامًا

توفي الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالميّ للعلماء المسلمين سابقًا، وذلك في يوم الاثنين الموافق للسادس والعشرين من أيلول سبتمبر، وذلك عن عمر يناهز ال96 عامًا، قضاها في خدمة الإسلام والمسلمين، كما أنّه كان من أكثر الدعاة في العصر المعاصر تأثيرًا وقربًا من المسلمين،...

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

وفاة ملكة بريطانيا وتشارلز يخلفها في الحكم

أعلن قصر باكنغهام قبل قليل وفاة الملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا وذلك بعد ساعات من الكشف عن تدهور حالتها الصحية

وفاة جورج الراسي في حادث سير اليوم

وفاة الفنان جورج الراسي في حادث سير اليوم

توفي الفنان جورج الراسي صباح اليوم السبت الموافق للسابع والعشرين من شهر آب 2022م، وذلك بعد تعرّضه لحادث سير مروع على الحدود اللبنانية السورية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

واشنطن تعلن مقتل الظواهري بغارة أمريكية

السعودية تعلن رسمياً متى أول أيام عيد الأضحى المبارك

السعودية تعلن رسمياً موعد أول أيام عيد الأضحى المبارك أصدرت السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية بياناً رسمياً يقضي بتحديد أول أيام ذي الحجة الذي يصادف

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

زلزال قوي يضرب أفغانستان وحصيلة مفزعة من الضحايا حتّى اللحظة

ضرب زلزال قزي باكستان، وتبلغ قوة الزلزال 6.1 درجة، بحسب ما أعلن المركز الأمريكيّ لرصد الزلازل، وقد دفع ذلك السكان في إسلام آباد وكابول بالنزول إلى الشوارع، وحدد المرصد الزلزال على بعد 51 كيلومترًا من جنوبي غربي جورم في شمال أفغانستان

الصدمة النفطية الثالثة 2022

بقلم الكاتب محمد زعل السلوم ــ ألوان نيوز

الغاز الروسي :

عندما غزت روسيا شبه جزيرة القرم، أصدرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بياناً مشتركاً للترويج لاستيراد الغاز الطبيعي المسال المنتج في الولايات المتحدة إلى أوروبا. كان ذلك عام 2014 وكان من المفترض أن ينقذ “الغاز الأمريكي” أوروبا من الاعتماد على الغاز الروسي.

بعد ثماني سنوات، في 24 فبراير شباط، غزت روسيا أوكرانيا، وما زالت أوروبا تستورد أكثر من 40 في المائة من غازها من موسكو، وتواصل صناعة الوقود الأحفوري في الولايات المتحدة مطالبة الحكومة بإدخال قوانين “تضمن القيادة على المدى الطويل وأمن الطاقة لـ” الولايات المتحدة “، كما جاء في خطاب بتاريخ 28 فبراير شباط أرسله  معهد البترول الأمريكي إلى وزارة الطاقة.

“حان الوقت لتغيير المسار وإعادة الولايات المتحدة إلى دور مهيمن في عالم الطاقة،” تقول رسالة أخرى سلمت إلى الرئيس جو بايدن بعد بضعة أيام ووقعها أعضاء جمهوريون في لجنة الطاقة والموارد في مجلس الشيوخ.

هذان مجرد مثالين لاتجاه أوسع : صناعة الوقود الأحفوري وحلفاؤها “يستغلون الأزمة لتشجيع صادراتهم”، كما توضح جولييتا بيغنر، رئيسة الاتصالات وحملات التوعية في غلوبال ويتنس.

جزيرة القرم

شريان الحياة
سفيتلانا رومانكو، الناشطة الأوكرانية وخبيرة المناصرة في البيئة والمناخ، تسمي عملية غسل السلام هذه، أي معرض الالتزام الوهمي بالسلام لزيادة الأرباح. اليوم، تتبنى العديد من شركات الوقود الأحفوري هذه السلوكيات. وفقاً لرومانكو، “الأرباح التي يدرونها هائلة”.

في أوروبا، تزدهر شركات النفط والغاز بفضل ارتفاع أسعار الطاقة. في الولايات المتحدة، جنى الرؤساء التنفيذيون مليارات الدولارات منذ تولي إدارة بايدن السلطة. أكدت دراسة حديثة منذ أن أصبحت الحرب “حتمية”، باع المسؤولون التنفيذيون أسهماً بملايين الدولارات . الآن يستخدمون الأرباح غير المتوقعة لزيادة إثراء أنفسهم. لهذا السبب اقترح بعض المشرعين الأمريكيين ضريبة على الأرباح الإضافية لشركات النفط الكبرى، وهي فكرة تدعمها حملة جديدة تسمى “أوقفوا التربح من النفط”.  وستستخدم العائدات لتعويض الارتفاع في أسعار الغاز.

في الواقع، لم تستغل شركات النفط الغربية الأزمة العالمية فقط (وهذا ليس بالأمر الجديد)، لكنها أيضاً “لعبت دوراً مهماً في العملية التي دفعت بوتين إلى هذه النقطة”، كما يوضح جيمي هين، مدير شركة فوسيل. إذ كانت عبارة عن وسائط مجانية . في مفارقة رهيبة هذه اللحظة : شركات النفط والغاز ساهمت في إشعال الأزمة.

لطالما كان للعديد من الشركات الكبرى في القطاع – بي بي وإكسون وشل وإيكوينور وإيني – مصالح مرتبطة بالغاز الروسي. تشير رومانكو إلى أن الأمر تطلب ضغوطاً عالمية بشأن “انتهاك بوتين المخزي لحقوق الإنسان والقانون الدولي” لدفع معظم هذه الشركات إلى الابتعاد عن روسنفت وغازبروم والشركات الروسية الأخرى. ووفقاً لكيرت ديفي ، مؤسس ومدير مركز تحقيقات المناخ، فإن العلاقات مع شركات الطاقة الروسية أصبحت الآن تمثل “خطراً على السمعة” حتى لعمالقة الصناعة.

يشير ديفيز إلى أهمية معرفة الجمهور باستثمارات هذه الشركات طويلة الأجل في روسيا. و في مقال يحلل الروابط بين إكسون وموسكو، أشار ديفيز إلى أنه في عام 1982، على الرغم من معارضة الرئيس ريغان لبناء خطوط أنابيب غاز بين روسيا وأوروبا، خططت شركات مثل إكسون وشل وبي بي لاستخدام الغاز السوفيتي لتزويدها بالوقود.

بالنسبة للشركات التي تتطلع إلى إبطاء انتقال الطاقة، فإن الغاز هو “شريان الحياة”، كما يوضح بيغنر. فإن ربط الغاز بالحرب هو أحدث طريقة للحفاظ على مصدر الطاقة هذا على قيد الحياة. لطالما دعمت صناعة الوقود الأحفوري الرواية الزائفة القائلة بأن الغاز الطبيعي هو “وقود جسر”، أي أنظف أو أنظف من الفحم، وبالتالي فهو مفيد لضمان مستقبل منخفض الانبعاثات.

لا يمكن نقل الغاز بسهولة مثل النفط. في الواقع، حتى إنشاء التقنيات المختلفة التي تسمح بإسالة الغاز ونقله وإعادة تحويله إلى غاز في محطات خاصة، لا يمكن نقل الغاز إلا عبر خطوط أنابيب الغاز، وهي الوسيلة التي لا يزال الكثير من الغاز الروسي يصل بها إلى دول الاتحاد الأوروبي اليوم. تزيد خطوط الأنابيب من الاعتماد على الطاقة وتوضح مدى سهولة احتكار الغاز.

في عام 2019، جاء أكثر من ربع النفط الخام الأجنبي الذي وصل إلى دول الاتحاد الأوروبي من روسيا، وكذلك 41 في المائة من الغاز الطبيعي و 47 في المائة من الوقود الصلب (الفحم بشكل أساسي). في عام 2021، وصلت نسبة واردات الغاز إلى 45 في المائة، وهو ما يمثل حوالي 40 في المائة من إجمالي استهلاك الغاز في الاتحاد الأوروبي. ومن بين الدول التي استوردت أكبر كميات من الغاز من روسيا :  مقدونيا الشمالية وسلوفاكيا وفنلندا وبلغاريا وألمانيا وإيطاليا وبولندا. في عام 2021، شكلت مبيعات النفط والغاز الطبيعي 36٪ من الميزانية الإجمالية لروسيا.

جزيرة القرم

توضح رومانكو : “لقد تم تمويل آلة بوتين الحربية وتشغيلها وتغذيتها من خلال الفحم والنفط والغاز”. “تم تمويل النمو العسكري الروسي بأموال من الصادرات واستكشاف الحقول.”

تكررت كلمات رومانكو أيضاً من قبل سفيتلانا كراكوفسكا، عالمة المناخ في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC) التي كانت تنهي العمل في الجزء الثاني من تقرير التقييم السادس للفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ عندما غزت روسيا أوكرانيا.

توضح كراكوفسكا من منزلها في كييف، حيث لا تزال تقيم فيه على الرغم من الصراع : “لولا الوقود الأحفوري، لم تكن هذه الحرب ممكنة”.

الحجة الوطنية
منذ أن غزا بوتين أوكرانيا، أنفقت أوروبا أكثر من 17 مليار يورو لشراء الغاز والنفط والفحم من روسيا. تعتمد ألمانيا وإيطاليا بشكل خاص على الغاز الروسي وأنفقتا 14 و 10 مليار يورو على التوالي في عام 2021.

صادرات الغاز ليست فقط مصدر دخل لإمبريالية بوتين، بل تم استخدامها أيضاً كأدوات سياسية، مما عزز نفوذ موسكو على دول الاتحاد والدول الأوروبية الأخرى التي كانت في السابق جزءاً من المدار السوفيتي.

 وبحسب بلومبيرغ، ردت حكومة موسكو في الأسبوع الأول من مارس / آذار على العقوبات التي فُرضت بعد غزو أوكرانيا بالتهديد بقطع الإمداد عن أوروبا عبر أحد خطوط أنابيب الغاز الرئيسية. توضح رومانكو: “لقد استخدم بوتين الغاز لتعزيز هيمنته في مجال الطاقة على الاتحاد الأوروبي وتخويف الدول التي تريد مساعدة أوكرانيا”.

إن الصناعة التي تعد اليوم بإنقاذ أوروبا من الاعتماد على النفط والغاز الروسي هي نفس الصناعة التي ساعدت في خلق الأزمة. في الولايات المتحدة، كتب عالم البيئة بيل ماكيبين، مؤلف ومؤسس 350.org ، في رسالة بريد إلكتروني إلى DeSmog: “في الولايات المتحدة، تستخدم شركات النفط والغاز” أتباعها ” من السياسيين للتأثير على الحكومة وزيادة أموالهم وثراءهم”.

في اليوم الذي غزت فيه روسيا أوكرانيا، غرد معهد البترول الأمريكي : “مع اقتراب الأزمة في أوكرانيا، أصبحت قيادة الطاقة الأمريكية أكثر أهمية من أي وقت مضى”. وكانت التغريدة مرفقة بصورة كتب عليها “فلنطلق العنان للطاقة الأمريكية!”. في هذا الموضوع، وجهت API سلسلة من الطلبات إلى إدارة بايدن، من تخفيض اللوائح إلى منح تصاريح لمشاريع تطوير الطاقة على الأراضي الفيدرالية.

تستخدم “الحجة الوطنية”، كما يسميها هين، في بعض الدول الأوروبية. في إيطاليا، على سبيل المثال، في فبراير  شباط، طالبت الحكومة ولوبي الوقود الأحفوري بإعطاء الأولوية لـ “الغاز الإيطالي” للترويج لاستقلال الطاقة وخفض أسعار البنزين.

تستخدم صناعة الوقود الأحفوري وحلفاؤها غزو أوكرانيا لتعزيز استقلال الطاقة ليس فقط في الدوائر السياسية، ولكن أيضاً بين الجمهور. ويضيف هين : “أعتقد أن إحدى أكثر الحجج فعالية التي قدمتها صناعة الوقود الأحفوري هي أن منتجاتها لا غنى عنها، كما لو كان النفط والغاز لا غنى عنهما لأسلوب حياتنا، ولاقتصادنا، وعالم العمل”.

في بداية فبراير شباط، نشرت Energy Citizens ، وهي “حركة” صممت على الطاولة، متنكرة في شكل منظمة مدنية وأطلقتها API في عام 2009، سلسلة الإعلانات المدفوعة الأجرعلى فيسبوك التي تم فيها ربط الوقود الأحفوري بفكرة الاستقلال و الامن. يقرأ أحد الإعلانات “الطاقة المنتجة في أمريكا، لتجعلنا أكثر أماناً”. وقال آخر “الغاز الطبيعي والنفط الأمريكي : عنصران أساسيان لاستقلال طاقتنا”. لا تزال عدة إصدارات من هذه الإعلانات، مدفوعة الثمن بواسط API ، منتشرة على  فيسبوك.

يوضح هين : “تحاول صناعة النفط والغاز أن تلف نفسها بعلم الوطنية”. “أعتقد أن الظاهرة نفسها تحدث في جميع أنحاء العالم : تقدم شركات النفط والغاز نفسها كعنصر أساسي للأمن القومي”.

وقعت أكثر من ستمائة منظمة من 57 دولة على عريضة تدعو القادة السياسيين إلى “إنهاء الاعتماد العالمي على الوقود الأحفوري الذي يغذي آلة بوتين الحربية”، وهي مبادرة اقترحها نشطاء أوكرانيون في أوائل مارس آذار. و في 3 مارس آذار، قدمت وكالة الطاقة الدولية (IEA) خطة من عشر نقاط لتقليل اعتماد الاتحاد الأوروبي على الغاز الروسي. بالإضافة إلى طلب عدم الدخول في عقود جديدة لتوريد الغاز مع روسيا، تقترح الخطة تسريع المشاريع الجديدة القائمة على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، واستبدال الغلايات بمضخات حرارية وتعظيم مصادر الطاقة الحالية.انبعاثات منخفضة.

ووفقاً لرومانكو، فإن النقاط العشر في وكالة الطاقة الدولية توفر “دعماً جيداً”. لكنها تضيف : “لا أرى لغة واضحة حول إنهاء إدمان الوقود الأحفوري. يستخدمون اللغة والأرقام والحجج التي تشير فقط إلى انخفاض الاعتماد على النفط والغاز والفحم الروسي “.

تدرك رومانكو أهمية الابتعاد عن الفحم والغاز والنفط من روسيا، لكنها تؤكد أن النقطة ليست استبدال الغاز الروسي بغاز الولايات المتحدة أو أي دولة أخرى، وإنما التخلي تماماً عن الوقود الأحفوري. “لا نريد أن يتم استبدال الوقود الأحفوري من روسيا باحتياطيات الدول الأخرى في السوق الدولية وفي الاستثمارات”، كما تقول مقترحة إنشاء “معاهدة عدم انتشار للوقود الأحفوري لدفع جميع الحكومات إلى الابتعاد عن مصادر القوة هذه “.

كما جادل الكثيرون، فإن الحرب في أوكرانيا ليست حرباً من أجل موارد الطاقة، ولكنها “مرتبطة ارتباطاً وثيقاً باعتمادنا على النفط والغاز،” يوضح هين.

استقلالية الطاقة
ترتبط العديد من النزاعات الدولية بموارد الطاقة. في العراق وسوريا وجنوب السودان ونيجيريا، تسبب الوقود الأحفوري في صراعات عنيفة. غذت احتياطيات النفط في أنغولا العنف والفساد والأضرار البيئية. ظهرت ديناميات مماثلة في أجزاء أخرى من العالم.

نظراً لأنه يتم تداول النفط والغاز في السوق العالمية، فلا يهم البلد الذي أتوا منه. يوضح هين : “طالما أننا نعتمد على النفط والغاز، فسوف نكون تحت رحمة الدول البترولية وسنواصل تأجيج أزمة المناخ وطموحات الحكام المستبدين مثل بوتين”.

أعلنت بعض الدول الأوروبية، بما في ذلك ألمانيا وهولندا، أنها ستعزز المشاريع المتعلقة بطاقة الرياح والطاقة الشمسية لتسريع الانتقال إلى الطاقة النظيفة والابتعاد عن الغاز الروسي. تريد دول أخرى، مثل فرنسا ، إنهاء الدعم لغلايات الغاز ودعم شراء المضخات الحرارية.

يوضح هين: “سوف يعتمد الاستقلال الحقيقي في مجال الطاقة على الطاقة المتجددة”. يقول : “لا أعتقد أن فكرة الترويج هي :” كل شخص في قلعته الصغيرة بألواحه الشمسية وبطارياته، وفي هذا البلد كل شخص آخر “. “سيتعين علينا العمل معاً لبناء أنظمة قوية للطاقة والزراعة والمناخ. يجب أن نخلق مجتمعات أكثر صحة قادرة على تقاسم القيم مثل احترام حقوق الإنسان والاستدامة واستخدام الطاقة النظيفة، وتمكين المجتمعات المحلية “.

تشدد رومانكو على الحاجة إلى الحصول على “طاقة متجددة يمكن الوصول إليها وتوزيعها وإدارتها بالتساوي من قبل المجتمعات”.

على وجه الخصوص، من المهم فهم كيفية ارتباط أزمة المناخ بكل جوانب الحياة الأخرى. تميل وسائل الإعلام الغربية إلى تقديم الاحتباس الحراري والانبعاثات واستغلال البيئة كظواهر تتعلق فقط بالبيئة والمناخ.

توضح رومانكو : “حقيقة أن تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ  قد نُشر في نفس الوقت الذي بدأت فيه الحرب دليل آخر على أنه يجب علينا معالجة أزمة المناخ والحرب معاً”. “إنها مشاكل مترابطة، وترتبط بشكل مباشر بتحول الطاقة والعدالة المناخية”.

سيتم الانتهاء من الجزء الثالث من تقرير الفريق الحكومي الدولي المعني بتغير المناخ، والذي سيركز على التخفيف من أزمة المناخ، في أبريل نيسان. قالت لي كراكوفسكا : “لدي حلم، بدأت الحرب خلال الدورة الأخيرة للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ. آمل أن تنتهي الحرب خلال الدورة القادمة “.

تؤثر أزمة المناخ على السياسة والصحة العامة والاقتصاد والثقافة والعدالة الاجتماعية والجغرافيا السياسية والعديد من المجالات الأخرى. إن التحدث عن حالة الطوارئ المناخية دون التأكيد على صلاتها بالمناطق الأخرى يعزز الرسالة التي مفادها أن هذه الأزمة لا علاقة لها بحياتنا وصحتنا وبقائنا. إنها رسالة كاذبة.

أزمة المناخ تحتوي على العديد من المشاكل الأخرى. لكن الحلول، حتماً، لا يمكن البحث عنها في الديناميكيات التي تسببت في ذلك. تقول رومانكو : “لقد أصبح الوقود الأحفوري سلاح دمار شامل”.

إقرأ المزيد :

2 أبريل، 2022

أحدث مقالاتنا

البراء بن مالك رضي الله عنه

البراء بن مالك رضي الله عنه

البراء بن مالك رضي الله عنه البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد الأنصاري الخزرجي النجاري. وهو أخو أنس بن مالك لأبيه. هو الوليُّ التَّقيُّ:

البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد الأنصاري الخزرجي النجاري. وهو أخو أنس بن مالك لأبيه. هو الوليُّ التَّقيُّ:

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

إيجابيات وسلبيات العمل الجماعي

إيجابيات وسلبيات العمل الجماعي

يعتبر العمل الجماعي الوسط الحاضن لمهارات الأفراد ومواردهم والتي في ضوءها تجمعهم رؤية معينة للوصول لها عن طريق مجموعة

نصائح بسيطة للوقاية من سرطان المبيض

نصائح بسيطة للوقاية من سرطان المبيض

سرطان المبيض أو ما يسمى بالقاتل الصامت، إذ يفتك بقسم كبير من النساء لأن انتشاره بصمت دون ظهور أعراض واضحة

مقالات ذات صلة

البراء بن مالك رضي الله عنه

البراء بن مالك رضي الله عنه

البراء بن مالك رضي الله عنه

البراء بن مالك رضي الله عنه البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد الأنصاري الخزرجي النجاري. وهو أخو أنس بن مالك لأبيه. هو الوليُّ التَّقيُّ:

البراء بن مالك بن النضر بن ضمضم بن زيد الأنصاري الخزرجي النجاري. وهو أخو أنس بن مالك لأبيه. هو الوليُّ التَّقيُّ:

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

 لمى الرهونجي زوجي يزن السيد يخونني

خيانة زوجية من الممثل يزن السيد لزوجته
هذا ماقالته لمى الرهونجي خلال مقابلتها مع رابعة, في لقاء جمعها هي وزوجها يزن السيد عندما سألتها رابعة: بتحسي يزن عم يخونك ؟ فأجابت بكل هدوء: انا متأكدة انو عم يخوني .

نصائح بسيطة للوقاية من سرطان المبيض

نصائح بسيطة للوقاية من سرطان المبيض

نصائح بسيطة للوقاية من سرطان المبيض

سرطان المبيض أو ما يسمى بالقاتل الصامت، إذ يفتك بقسم كبير من النساء لأن انتشاره بصمت دون ظهور أعراض واضحة